منتديات السهم المبدع
مرحبا بك أيها الزائر أرجو التسجيل في المنتدى لتكون عضو في المنتدى ولك جزيل الشكر

منتديات السهم المبدع


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ممكن طلب الكل يدشش
الجمعة يونيو 12, 2015 4:50 am من طرف طموحي غير

» أنآقـــه اللسآن
الجمعة يونيو 12, 2015 4:45 am من طرف طموحي غير

» المعرب والمبني
الجمعة يونيو 12, 2015 4:41 am من طرف طموحي غير

» عروض بوربوينت للصف الثاني عشر
الأربعاء مايو 20, 2015 8:10 am من طرف طموحي غير

» مجموعة أنشطة متنوعة لدرس طرح الأعداد للصف الأول والثاني والثالث
الثلاثاء أبريل 08, 2014 5:41 am من طرف البراء البدوي

» نظم معالجة مياه الصرف الصحي
الخميس نوفمبر 07, 2013 11:46 pm من طرف medous

» تأثير الشمس على الارض يحير الفيزيائيين
الجمعة أكتوبر 11, 2013 3:09 am من طرف مرتقية بأخلاقي

» مجموعة أنشطة عن الأشكال الهندسية والمجسمات للصف الثالث
السبت سبتمبر 28, 2013 10:59 am من طرف ميرمار

» كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الخميس يونيو 27, 2013 5:08 am من طرف زهور منثورة

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
يمنع النسخ هنا

شاطر | 
 

 الجهاز البصري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 874
نقاط : 2625
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: الجهاز البصري   الإثنين أكتوبر 12, 2009 12:32 am

خطوات رؤية الأشياء عن طريق الإبصار بالعين من حولنا:

من خلال القرنية/العدسة الشفافة للعين.
- من خلال الحدقة.
- من خلال القزحية.
- من خلال العدسة البلورية.
- من خلال الخلط المائي.
- من خلال الشبكية.
- من خلال العصب البصري.
- من خلال ممرات الإبصار.
- من خلال المعالجة المخية (الأعصاب في المخ).

- العين:
العين هي نعمة الإبصار عند الإنسان والتي يرى بها كل شيء من حوله، أي أنها المصدر الأكبر لمعرفته في هذه الحياة.
إذن، ما هو التركيب التشريحي للعين الذي يُمكن الإنسان من رؤية العالم من حوله؟

- التركيب التشريحي للعين:-
تتكون العين من ثلاث طبقات على التوالي من الخارج إلى الداخل:
- الصُلبة (Sclera):
لونها أبيض وهى الطبقة الأولى الخارجية من طبقات العين الثلاث ولكنها غير شفافة لتحمى العين، وهى لا تمتص الضوء بل تعكسه.

- المشيمة (Choroids):
الطبقة الثانية والتي تقع بين الصُلبة وبين الشبكية، ووظيفتها الأساسية توصيل المواد الغذائية والأكسجين لشبكية العين عن طريق أوعية دموية تقوم بهذه الوظيفة.

- الشبكية (Retina):
الطبقة الثالثة والأخيرة في العين، الشبكية هي المسئولة عن الإبصار عند الشخص حيث تستقبل الضوء الواقع عليها وتحوله لإشارات كهربائية تنتقل عن طريق الألياف العصبية البصرية والتي تتجمع في القرص البصري (Optic disc) أو يُسمى بالبقعة العمياء (حيث لا يحتوى على مستقبلات ضوئية (Photoreceptors) لتكوين العصب البصري (Optic nerve).
ويوجد بداخل الشبكية النُقرة (Fovea) وهى عبارة عن بقعة مقعرة تحتوى على مستقبلات ضوئية كثيرة وتستخدمها العين في عملية الإبصار الحادة.

- الأجزاء الأخرى المكونة للعين:
- الجسم الزجاجي (Vitreous):
جسم هلامي شفاف يحافظ على الشكل الكروي للعين.

- الجسم الهدبي (Ciliary body):
يتصل الجسم الهدبى بالجسم الزجاجي من الأمام وهو عبارة عن عضلات تتحكم في شكل عدسة العين للرؤية، فإذا تقلصت هذه العضلات يقل تحدب العين أما إذا ارتخت يزيد تحدب العدسة وبذلك يتركز الضوء على الشبكية من أجل الإبصار على حسب بعد الجسم عن العين.

- عدسة العين/العدسة البلورية (Eye lens/Crystalline lens):
تتألف عدسة العين من بروتينات شفافة يُطلق عليها (Crystalline) ولذا تسمى أيضاً بالعدسة البلورية بسمك 5 مم قطر 9 مم للبالغين (لكنه من الممكن أن تختلف هذه الأرقام). وهذه البروتينات مرتبة إلى ما يقرب من 20.000 طبقة متحدة المركز وغير سميكة.

خلال فترة تكون الجنين ونموه، المساعد في بناء هذه العدسة هو الشريان الزجاجي (Hyaloids artery). أما عند الكبار فتعتمد العدسة كلية للحصول على المواد الغذائية من (Aqueous and vitreous humors).
عدسة العين مرنة ودرجة انحنائها تتحكم فيها العضلات الهدبية (Ciliary muscles)، وبتغير درجة انحناء العين فمن الممكن أن يركز الشخص على الأشياء التي توجد على مسافات بعيدة عنه وهو ما يسمى بـ (Accommodation) تكيف العين.
ووظيفة العدسة البلورية مع القرنية هو تركيز الضوء على الشبكية، وهى نفس وظيفة العدسة البصرية التي يصنعها الإنسان.

- القزحية (Iris):
هي المسئولة عن لون العين، كما أنها تتكون من نوعين من العضلات وهذه العضلات هي التي تتحكم في توسيع أو تضييق حجم حدقة العين (Pupil).
أ- النوع الأول من العضلات: العضلات الدائرية ووظيفتها تضييق حدقة العين أثناء الضوء لتتم الرؤية الواضحة.
ب- النوع الثاني من العضلات: هي العضلات الشعاعية التي توسع الحدقة في الظلام لتسمح بدخول أكبر قدر من الضوء وبالتالي تحقيق الرؤية الواضحة.

- الحدقة (Pupil):
هي تلك الدائرة السوداء التي توجد في منتصف القزحية، ولونها الأسود يرجع إلى أن معظم الضوء الداخل إليها يُمتص بواسطة الأنسجة التي توجد داخل العين.
يختلف حجم الحدقة من كائن لآخر، ويتحكم في ذلك الانقباض اللإرادى أو الاتساع لحدقة العين ما يُعرف باسم المنعكس الحدقي (Pupillary reflex)، من أجل تنظيم حدة الضوء الداخل للعين.
في الضوء الساطع تضيق الحدقة ليصل قطرها لحوالي 1.5 مم، أما في الظلام أو الضوء الخافت تتسع لتصل إلى ما يقرب من 8 مم.
يختلف شكل حدقة العين أيضاً من كائن لآخر، أما الشكلين الشائعين هما: الشكل الدائري والشكل اللوزى (المستطيل والضيق). والأشكال الأكثر تعقيداً موجودة بين الكائنات البحرية، وهذه الاختلافات في الشكل أسبابها معقدة للغاية وترتبط بخواص العدسة البصرية وإلى شكل الشبكية وحساسيتها، وإلى المتطلبات الإبصارية لكل كائن من هذه الكائنات الحية.

- الحاجب (Eyebrow):
حاجبان العين هو ذلك الشعر الذي يوجد فوق جفن العين، وظيفة الحاجب الأساسية هو إعادة اتجاه المواد السائلة من العرق أو مياه الأمطار بعيداً عن العين. من الممكن أن يغير الماء داخل العين الخواص الإنكسارية لها مما يجعل الرؤية مشوشة غير واضحة بها.

- القرنية (Cornea):
توجد في مقدمة العين، وهى شفافة لا تحتوى على أوعية دموية وتحصل على احتياجاتها من الأكسجين عن طريق الهواء والغذاء بشكل مباشر عن طريق الترشيح من الخلط المائي (Aqueous humour)، وهو المحلول الذي يملأ الغرفة الأمامية والغرفة الخلفية.

- الغرفة الأمامية (Anterior chamber):
الفراغ ما بين القرنية والقزحية.

- الغرفة الخلفية (Posterior chamber):
الفراغ ما بين عدسة العين والقزحية.

- قناة شليم (Schlemm canal):
القناة التي تقع في الزاوية بين القرنية والقزحية في الغرفة الأمامية، وهى دائرية الشكل ووظيفتها جمع "محلول الخلط المائي" من الغرفة الخلفية وإرساله إلى الجسم من خلال الشريان في مجرى الدم.

- ضغط العين (Intraocular pressure):
هو ضغط السائل داخل العين، ومن الممكن أن يرتفع هذا الضغط بسبب بعض الاضطرابات التي تحدث من التهابات بالعين، أو لعوامل وراثية أو كعرض جانبي لأحد الأدوية.

- الخلط المائي (Aqueous humour):
هو المحلول الذي يملأ الغرفة الأمامية والخلفية ويتركهما عن طريق قناة شليم، وهذا المحلول هو المسئول عن ضغط العين فإذا لم يخرج منها وتجمع يؤدى إلى ارتفاع ضغط العين مسبباً الماء الأزرق " الجلوكوما"

- الملتحمة (Conjunctiva):
الملتحمة هو الغشاء الذي يغطى الصُلبة (الجزء الأبيض في العين)، ويبطن الجفون من الداخل. ووظيفتها تلطيف العين من الداخل بإفراز مخاط ودموع على الرغم من أن الدموع التي تفرزها تكون بكميات أقل من التي تُفرز عن طريق الغدة الدمعية (Lacrimal gland).

- محجر العين (Orbit):
في جميع المخلوقات تستقر العين داخل جزء من التجويف الجمجمى يُعرف باسم "محجر العين" وهذا المكان يقدم الحماية للعين حتى لا تتعرض للإصابة أو أن يلحق بها الضرر.

- الجفن (Eyelid):
الكائنات الحية من البشر والحيوانات لديهم جفون. الوظيفة الأساسية لهذه الجفون هي منع الجفاف وتنظيف العين من خلال نشر الدموع في العين والتي تحتوى على مواد تقتل أي عدوة بكتيرية كجزء من وظائف الجهاز المناعي بجسم الإنسان.
بعضاً من الحيوانات المائية لديها جفن ثانٍ (ثانوي) يوجد في كل عين من أجل الانكسار الضوئي، الذي يساعدهم على الرؤية بوضوح فوق سطح الماء وفى الأعماق. معظم الكائنات إن لم يكن كلها تستجيب برد فعل تلقائي تجاه أي شيء يهدد العين (مثل تحرك أي شيء في اتجاه العين أو مفاجئتها بضوء ساطع)، وتكون هذه الاستجابة في شكل تغطية العين بالجفن و/أو إبعاد العين عن مصدر التهديد .. أو الوسيلة الثالثة النظر بعينين طارفتين نصف مفتوحتين.

- رمش العين (Eyelash):
الرموش تحمى العين من دخول الجسيمات الدقيقة لها سواء من بكتيريا، أو دواء يسبب تهيج في العين ومن ثَّم إفراز الدموع وعدم تكون رؤية واضحة.

- الكولاجين (Collagen):
مادة الكولاجين هي البروتين الأساسي في الأنسجة الضامة (Connective tissues). وتكون بنسبة 40% من نسبة إجمالي مكونات البروتين، وتختلف وظيفتها عن الإنزيمات وهى مادة غير مرنة.
من وظائف مادة الكولاجين المتعددة: تدخل في تركيب الغضاريف والأربطة، في تركيب العظام والأسنان، كما أن مادة الكولاجين مسئولة عن بالتواجد مع مادة القرتين (وهى بروتين ليفي يُشكل الأساس الكيميائي لأنسجة الجسم القرنية كالأظافر والقرون والحوافر) عن قوة الجلد ومرونته في نفس الوقت. اضمحلال هذه المادة يؤدى إلى التجاعيد التي تصاحب التقدم في السن.
تقوى مادة الكولاجين الأوعية الدموية كما تلعب دوراً هاماً في نمو الأنسجة، وتتواجد هذه المادة في عدسة العين والقرنية في شكل بلوري. تستخدم مادة الكولاجين في الجراحات التجميلية من شد الشفاه على الرغم ظهور البدائل لها من الحقن بحامض الهياليورونك (Hyaluronic acid).

- المُقلة (Macula/Macula lutea):
المُقلة بقعة صفراء بيضاوية الشكل بالقرب من مركز الشبكية في عين الإنسان، يصل قطرها إلى حوالي 1.5 مم، وتحتوى على طبقتين أو أكثر من الخلايا العصبية (ganglion cells). بالقرب من مركزها تتواجد النقرة (Fovea) تلك البقعة الصغيرة التي تحتوى على أكبر تركيز للخلايا المخروطية (Cone cells) في العين والمسئولة عن الرؤية المركزية.
أي تلف يحدث بالمقلة يتسبب عنه فقد في الرؤية المركزية والذي يكون واضحاً. وتطور الحالة من الضمور الحاد للمقلة يكون مرضاً خطيراً للغاية ويُعرف باسم (Macular degeneration).

* النظام الدمعي بالعين (Lacrimal apparatus):
الغدة الدمعية (Lacrimal gland) تقع في الجزء العلوي الأمامي الخارجي لحجر العين وتصب الدموع عبر قنوات دمعية على ملتحمة العين، ثم تنتقل الدموع إلى زاوية العين الداخلية لتصل إلى القُنيات الدمعية (Lacrimal canaliculi) ثم إلى الكيس الدمعي (Lacrimal sac) والمسئول عن عدم نزول الدموع مرة واحدة لتجويف الأنف. ثم تنتقل إلى القناة الدمعية الأنفية (Naso lacrimal duct) لتصب الدموع في تجويف الأنف.

* العضلات المسئولة عن حركة العين:
1- العضلة المستقيمة الجانبية (Lateral rectus muscle):
تلف العين للخارج (النظر للجانب الخارجي "طرف العين").

2- العضلة المستقيمة الداخلية (Medial rectus muscle):
تلف العين إلى الداخل للنظر ناحية الأنف.

3- العضلة المستقيمة العلوية (Superior rectus muscle):
تلف العين للنظر إلى أعلى وللداخل.

4- العضلة المستقيمة السفلية (Interior rectus muscle):
تلف العين للنظر إلى أسفل وللداخل.

5- العضلة المائلة العلوية (Superior oblique):
تلف العين للنظر لأسفل وللخارج.

6- العضلة المائلة السفلية (Interior oblique):
تلف العين للنظر لأعلى وللخارج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asahmalmobda.ahlamontada.com
 
الجهاز البصري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السهم المبدع :: المنتدى التعليمي-
انتقل الى: